منتدى صداقة


    سير الصالحات

    شاطر
    avatar
    فتاة الجنه

    انثى
    عدد الرسائل : 24
    العمر : 34
    العمل/الترفيه : English teacher
    المزاج : happy
    تاريخ التسجيل : 25/01/2009

    سير الصالحات

    مُساهمة  فتاة الجنه في الثلاثاء يناير 27, 2009 11:54 pm





    أخواتي الحبيبات




    هذا الموضوع مخصص لجميع المواضيع الخاصة بحياة هؤلاء النسوة اللواتى بعن دنياهن
    ليربحن في آخرتهن، وضحين بما يملكن لينالن مالا عين رأت ولا أذن سمعت



    وإن كانت نماذج الرجال كثيرة فنماذج النساء لاتقل أهمية

    فالمرأة المسلمة فى صدر إسلامها لم تكن أقل ثباتاً فى دينها من الرجال ولا أقل تضحية
    وبذلاً فى سبيل عقيدتها فقد ضربت أروع الأمثلة فى هذا المجال فضحت من أجل
    إسلامها بكل ماتملك مستهينة بكل ما يصيبها من ظلم وتعذيب وموت فى سبيل عقيدتها



    لقد كانت كل صحابية بمثابة زهرة نبتت فى حقل الإسلام فلما جاءت سحابة الإيمان
    وسكبت ماءها فى هذا الحقل وإذا بتلكم الزهرة النقية التقية تتغذى من خلال النبعين
    الصافيين كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وإذا بها تنشرعطرها
    و عبيرها ليملأ الكون بعطر الإيمان والتوحيد



    فمنهن أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها،
    فهى أول من أعتنق الإسلام و أول من نصره و أول وزير
    ومستشار لرسوله صلى الله عليه وسلم.



    ومنهن ام حبيبة زوجته صلى الله عليه و سلم
    التي أعطت أباها المشرك درسأ قيماً في العقيدة حين سحبت فراش الرسول
    الكريم من تحت أباها وقالت له بل به عنك ، لأنه فراش الرسول
    - صلى الله عليه وسلم- وأنت رجل نجس غير مؤمن

    وأيضاًعلمت النساء المسلمات حفظ أسرار أزواجهن حين حفظت سر الرسول
    عندما كان يجهز المسلمين لفتح مكة



    ومنهن سمية بنت خياط رضي الله عنها وهى أول من استشهد في سبيل الله



    وقد قال فيهن رسول الله

    خير نساء ركبن الإبل صالح نساء قريش أحناه على ولد في صغره وأرعاه على زوج في ذات يده‏.‏

    ‏ ‏(‏أخرجه البخاري )

    (فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام) رواه البخاري

    عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : دخلت الجنة فسمعت خشفة بين يدي ،
    فقلت : ما هذا ؟
    قالوا : الغميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك )

    ‏(‏أخرجه مسلم باب فضائل أم سليم رقم 2456 ص‏)‏‏.‏




    فأولئك هن الأمهات اللواتى أنبلج عنهن فجر الإسلام وسمت بهن عظمته وصدعت
    بقوتهن قوته وعنهن ذاعت مكارمه ورسخت قوائمه فهن مثال يحتذى به
    ونبراس يُقتدى و بالوقوف على أخبارهم تحيا القلوب وبأقتفاء آثارهن تحصل
    السعادة وبمعرفة سيرتهن ومناقبهن تكون القدوة بجميل الخصال ونبيل المآثر والفعال

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يونيو 27, 2017 10:09 pm